recent
أخبار ساخنة

بسبب الاطفال تجديد التار وشراء اسلحة بنصف مليون جنية بمركز ملوى محافظة المنيا

 قرية الريرمون هي إحدى القرى التابعة لمركز ملوى بمحافظة المنيا بصعيد مصر وبها العادات الاصيلة القديمه ولكن توارثت مع هذه العادات الاصيلة عادة من اسواء ما يكون فى الصعيد وهى التأر الذى نهى عنه الجميع ونهى عنه الدين والقانون فتعود الحادثة الى  خناقة بين طفلين لم تتجاوز اعمارهم الحادية عشر ولكن كما يقول المثل يعهلوها الصغار ويقع فيها الكبار وقامت خناقة كبيرة بين العائلتين اسفرت عن مقتل احد افراد 

بسبب الاطفال تجديد التار  وشراء اسلحة بنصف مليون جنية بمركز ملوى محافظة المنيا


مدرية امن المنيا

على الفور انتقلت أجهزة الأمن بقيادة العقيد علاء جلال رئيس فرع البحث الجنائى لجنوب المنيا والمقدم خالد شحاتة وكيل الفرع لمكان الواقعة، وتبين من التحريات بأن المجنى عليه ينتمى لعائلة الكتع بقرية الريرمون وتوجد بينها وبين عائلة الصيفة خلافات ثأرية، عقب مقتل “م. ع. م” من عائلة الصيفة واتهم بقتله بعض من أفراد عائلة الكتع، وتمكن رجال المباحث إلقاء القبض على 7 أفراد من عائلة الكتع خلال شهر أكتوبر الماضى، وعلى أثر ذلك تابع عدد من أفراد عائلة الصيفة المجنى عليه وأطلقوا عليه الأعيرة النارية أخذا بالثأر مما أسفر عن مصرعه فى الحال.

الافكار الخاطئه

 وسرعان ما انتشر الخبر بين افراد العائلتين مثل النار التى تنتشر فى الهشيم وحدثت خناقة كبيرة بين العائلتين التى تربطهم مصاهره ونسب وقتل 3 افراد واصابة العشرات من الاعائلتين وفر بعض افراد العائلتين للهروب والاختباء بالجبل ووصل الينا ان احدى العائلتين قامت بشراء اسلحة نارية وزخيرة تقدر بنصف مليون جنية من اجل اخذ التار ولا نعلم الى متى نظل فى هذه الدوامه وكل عائلة تريد اخذ حقها بيدها وتجاهلوا كل القوانين واحكام الدين فى كل هذه القضايا وبعد ان انفقوا كل ما يملكون من اموال فى شراء الاسلحة فلم يتركوا شىء يرثه الابناء الا التار والغل والحقد بين افراد العائلتين .

جهود رجال الامن

وتواصل جهود مدرية امن المنيا بقيادة اللواء محمود خليل مدير الامن واللواء خالد عبدالسلام مدير البحث الجنائى فى القبض على الهاربين من افراد العائلتين وجمع الاسلحه منهم حفاظا على ارواح الابرياء من ابناء العائلتين من اهدار دمهم 


google-playkhamsatmostaqltradent